هل نحن في حاجة هيئة (للترفيه أم الرفاهية)

Admin1 0 Comments shorten link

تعرف سياحة الترفيه بأنها نشاط سياحي ونمط من أنماط السياحة المعروفة والتي تشمل: السياحة الدينية, السياحة الثقافية, السياحة العلاجية, السياحة البيئية, السياحة البحرية أو الشاطئية, سياحة الأعمال, سياحة المعارض والمؤتمرات, سياحة التسوق, سياحة (الترفيه) سياحة التجوال, سياحة المغامرات, سياحة الفضاء, السياحة الرياضية, السياحة الإجتماعية..... إلخ.

وجميع هذه الأنماط والأنشطة السياحية هي نشاطات هامة وتقدم إضافة لقطاع السياحة ومكاسب إجتماعية وإقتصادية للدولة وللمجتمع، وعزل نشاط الترفيه عن هذه الأنشطة السياحية من خلال إنشاء هيئة مستقلة تعني بالترفيه فقط (شخصيا) أرى بأنه مشروع لا يرتقي لطموح المجتمع ولايقدم إضافة حقيقية له لأسباب عدة يأتي في مقدمتها:

1 - الترفيه يوازي في أهميته الاقتصادية والاجتماعية بقية الانشطة السياحية الاخرى وقياس على ذلك فإنه يفترض إنشاء هيئة مستقلة لكل نشاط سياحي آخر من هذه الانشطة المختلفة.

2 - المتعارف عليه عالمياً بأن الإدوات التي يعتمد عليها الترفية هي أدوات وبرامج سياحية معني بها هيئة السياحة, وهي الجهة المسئولة عن تنظيم البرامج والفعاليات الترفيهية, بما لديها من تشريعات ومعايير وخطط وبرامج لهذا النشاط طوال العام وفي مواسم الإجازات والعطلات، ومن الاولى أن يكون الترفيه أحد هذه الأنشطة التي تقدمها هيئة السياحة تحت مظلتها.

3 - أمانات المناطق والمحافظات تمتلك ادارة المشاريع الترفيهية من خلال ادارة المرافق والساحات والحدائق ولديها الخبرة والإمكانات التشغليلية لادارة هذه المرافق وسوف تجد الهيئة الجديدة صعوبة في التوفيق والتنسيق فيما بين هيئة السياحة والأمانة مِمَّا سيؤثر على جودة إداء الهيئة الجديدة ومنتجاتها.

4 - الدولة تمر بظروف إقتصادية إستثنائية تستوجب التوفير والترشيد وإنشاء هيئة للترفية هو عبئ إقتصادي على الدولة وهدر للمال العام.

من خبراتنا وتجاربنا التي تعلمنا منها بأن النجاح يعتمد بشكل كبير على القراءة السليمة للأولويات، والمجتمع السعودي لم يعد الترفيه في قائمة أولوياتة، بل يحتاج ويتطلع أولاً إلى تحسين مستوى بيئته الحياتية والمعيشية، وهذه هي قمة الرفاهية والترفيه الذي ينشده.

فالظروف المعيشية الصعبة، والتي يعانيها ويعايشها بشكل يومي, نتيجة البنية التحتية الرديئة والمتهالكة, التي لا ترقى إلى مستوى طموح الشعب ولا تستطيع تلبية إحتياجاته ومتطلباته ، صاحبها تدني وعجز كبير في مستوى جميع الخدمات الحكومية التي تقدمها الدولة (الصحية ، التعليمية والإجتماعية وكذلك الامنية).

وزاد الأمر سوءً تعطل أدوار الجهات الرقابية الحكومية والتي يفترض عليها المحافظة على حقوق المجتمع المادية والمعنوية، بالإضافة إلى مشكلات النقل والطرق والازدحامات داخل المدن وخارجها والتي تعيق وتصعب الحركة والحياة اليومية, وتزيد من الأعباء والضغوطات النفسية على الشعب وتتسبب في العديد من المشكلات والأزمات الإجتماعية والنفسية والصحية.

الحقيقة... أن الشعب في معاناة كبيرة وفي حاجة ماسة لتحسين بيئته المجتمعية أكثر من حاجته للتسلية والترفيه وما يحدث من تصرفات مجتمعية خلال وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة من (طقطقة) أو (هشتقة) أو أو استهتار وفوضى وتجاوزات قانونية وأخلاقية ماهي إلا تأكيد للحالة النفسية السيئة التي يعيشها المجتمع والذي ينطبق عليه قول الشاعر:

(( لا تحســـبوا رقصــــى بينكم طربا.... فالطير يرقص مذبوحــا من الألم ))

إننا نقترح ونلتمس من القائمين على إستراتيجية الدولة ورؤيتها المستقبلية، بالقراءة السليمة والواقعية لأولويات الشعب.

فالترفيه... مهما تعددت وسائله وأساليبه لن يعالج مشكلات المجتمع، ولن يحقق السعادة الحقيقية والرضى المتوقعة ، في ظل هذه الظروف الصعبة والغير طبيعية, ولكن من خلال تحسين البيئة المجتمعية وتطوير البنية التحتية للدولة وتحسين مستوى الخدمات التي يقدمها القطاعين الحكومي والخاص، بالشكل الذي يأمله المجتمع ويتوقعه، وتشعره بأهميته وبقيمته، وتجعل حياته أكثر سهولة وأريحية، من هنا سوف نحقق الرفاهية والسعادة وزيادة مستوى الولاء والوطنية.

لذا فإنني اقترح بدل من إنشاء (هيئة الترفيه)، إنشاء (هيئة رفاهية المجتمع) تعمل على تحسين وتطوير البنية التحتية للدولة والخدمات المقدمة من القطاعات الحكومية والخاصة، وتوفر جميع الإحتياجات والمتطلبات الأساسية والضرورية للشعب، بجودة ومستوى عالي من الخدمة، ومراقبة أداء مقدمي هذه الخدمات والتأكد من شموليتها لجميع فئات المجتمع في شتى مناطق المملكة ومحافظاتها.

د. خالد الرشيد

Email : ceo@sfr24.com

Twitter: Kh90000


wrighter :
د. خالد الرشيد

Comments



Facebook comments