بالصور.. تجربة سياحية فى مدينة كولومبيا


0 رابط مختصر

شهدت كولومبيا ثورة، خلال الأيام المظلمة من حكم تجّار المخدرات (أوالناركوز "Narcos") ومقاتلي حرب العصابات التي لا يمكن نسيانها، ولكن البلاد انتقلت إلى حال آخر اليوم. وحضر خوان مانويل سانتوس، أول مأدبة رسمية في قصر باكنغهام هذا الأسبوع على شرف الرئيس الكولومبي، وقدّم إلى الأمير فيليب قلمًا مصنوعًا من رصاصة كعلامة على السلام.

وقد يكون اتفاق السلام مع الجماعة متمردة فارك FARC   تقدما في العمل، لذا لا ينبغي تأجيل الرحلات إلى هناك، فالبلاد قد رحبت بحرارة بالسياح على مدى الأعوام الخمسة الماضية على الأقل، ويمكنك الآن الطيران المباشر من لندن، هيثرو إلى العاصمة بوغوتا مع شركة الطيران الوطنية، أفيانكا. وبوغوتا مزدحمة مثل لندن (التي يبلغ عدد سكانها نحو ثمانية ملايين)، ولكنها أكثر سخونة، صاخبة ومهترئة من الحواف. وتقع بين الجبال على أكثر من 2640 متر فوق مستوى سطح البحر، ويمكن أن تكون باردة ورطبة.

أما الجزء القديم من المدينة، لا كانديلاريا، فيعد موطنا لمتحف الذهب والمعرض المكرس لفرناندو بوتيرو، وهو واحد من الفنانين المعاصرين الأكثر شهرة في كولومبيا، ويُعبّر بوتيرو عن موضوعاته بفرشاة الطلاء. عباد الشمس تبدو منتفخة كالوسائد، والموز مثل الكوسا، القيعان ببساطة هائلة. وبعد أسبوعين على النظام الغذائي الكولومبي، الغني باللحوم والدهون، سوف تجد نفسك تتخلى عن عاداتك القديمة للطعام.

في بوغوتا، يقدمون الشوكولاته الساخنة مع قطعة من الجبن، وجرب تناوُلها في بويرتا فالسا، وهو مطعم دافئ بإطارات خشبية في لا كانديلاريا، ومن بوغوتا، توجّه إلى الداخل حيث أرمينيا، منطقة القهوة، وهي خضراء رائعة مع الطيور الغريبة، كما أنها دافئة بشكل يبعث على السعادة. وفي مزرعة كازا شرم ديليرو قرب الجبل الأسود، تشعر بالانسجام من الخشب الداكن وآلات القهوة القديمة، مع حوض سباحة والطباخة الماهرة، جوديث، التي لا تتكلم كلمة باللغة الإنجليزية ولكن تجعلك تشعر حقا بأنك في المنزل. والقهوة هي موضوع هذه المنطقة. ولكن مهما فعلت، عليك عبور حديقة القهوة الوطنية، والمعروفة باسم ديزني لاند كولومبيا.

 العرب اليوم - كولومبيا من مدينة العصابات إلى مقصد سياحي شديد التميُّز

أما وادي الكاوكا فهو الأكثر جموحا، والذي يرتفع فوق الجبال، ويقدم نسخة من النبيذ الجيد، مع الفواكه العاطفية، والقرفة والمياه البراقة المحلية. أما فيلانديا الجميلة، ذات الإطلالة الواسعة عبر المناطق الريفية المحيطة بها، كنيسة الباروك وساحة الشطي (معظم المدن لديها ساحة بوليفار تكريما لبطل كولومبيا العظيم، سيمون بوليفار، الذي ساعد في تحرير البلاد من الحكم الإسباني).

وتمتع بسالنتو، التي لديها شعور الهيبي، وترتفع فوق إطلالات على قمة على بعد 250 خطوة من المطاعم الرخيصة. وتعرف ميديلين بالأرض سيئة السمعة التابعة إلى لورد المخدرات بابلو اسكوبار، ففي عام 1989 قدرت فوربس أن تجارته المشبوهة كانت تدر عليه 30 مليار دولار في السنة. وكان مسؤولا عن سقوط آلاف القتلى. وقد قُتل إسكوبار في المدينة في عام 1993 بينما كان يحاول الفرار عبر أسطح المنازل.

والآن يتم الاحتفال في ميديلين بالأحداث الاجتماعية والنساء الجميلات، إنها حقًا مدينة الحفلات، ويمكنك الإقامة في فندق شارلي Charlee، على الزاوية من حديقة ليراس، حيث المطاعم والحانات التي تعمل طوال الليل. والمدينة بالتأكيد لديها جانب براق، ولكن مثل ريو، تلال ميدلين هي موطن لبعض من أفقر طبقات شعبها. وتحسنت معدلات الجريمة منذ بدء عام 2007 عبر نظام جندول ميتروكابل، الذي يوفّر تنقلًا سريعًا إلى المدينة، حيث تستقله من سان خافيير إلى أورورا لترى كل طبقة من العاصمة.

وقد ولد النحات الشهيرولد فرناندو بوتيرو في ميدلين، وتعرض 23 من منحوتاته الضخمة في بوتيرو بلازا. أما قرطاجنة فهي واحدة من المدن الكولومبية الجذابة، فهي البلدة القديمة المسورة التي تشعرك وكأنك في أوروبا، مع المنازل التي طليت بألوان زاهية والشرفات الممتلئة بالزهور وعربات مملوءة بالفاكهة الغريبة على الأرصفة. كما يمنحك التنقل بالخيول متعة فائقة في برودة المساء.

التعليقات

اترك تعليقاً


تعليقات الفيس

اترك تعليقاً